مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ لـ جهاد الترباني pdf

مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ لـ جهاد الترباني pdf

مائة من عظماء أمة الإسلام غيروا مجرى التاريخ ماهى بنود نظرية الغزو التاريخي؟ و من هم غزاة التاريخ؟ ماهى حكاية الاخوان بربروسا؟ و من هو المح...

الجمعة، 8 مايو، 2015

مشكلة الفلسفة زكريا ابراهيم pdf


زكرياء ابراهيم 

فيلسوف مصري يحمل دكتوراة في الفلسفة ولد في عام 1925 ومات فجأة في الرباط بالمغرب عام 1976.



"مشكلة أخرى أثارها الفلاسفة هذه المرة , مشكلة الفلسفة ذاتها . ما موضوعها 
؟ وما منهجها ؟ وما غايتها ؟ و ما قيمتها ؟

يقول الكاتب ص24
"وارتد الفكر البشري إلى ذاته فراح يسأل نفسه عن شرعية التأمل الفلسفي , و إلى أي حد يمكن الخوض فيه , و كيف السبيل إلى تعيين حدوده وتحديد معالمه .. الخ .. و دب الخلاف بين الفلاسفة حول صلة دراستهم بما عداها من الدراسات , فنشأت من ذلك مشكلة الصلة بين الفلسفة و الدين من جهة , وبينها و بين العلم من جهة أخرى . ثم تنوعت الاتجاهات , وتعددت النزعات , وكادت الفلسفة أن تلامس بعض الفنون , فنشأت من ذلك مشكلة الصلة بين الفلسفة و الأدب , بل أصبح البعض لا يرى حرجا" في أن يمزج الميتافيزيقيا بالشعر . وعلى العكس من ذلك , أراد البعض أن يحد من دائرة الفلسفة , بعد أن استقلت عنها معظم العلوم , فذهب إلى أن مهمتها لا تكاد تعدو العمل على تحليل المفاهيم العلمية تحليلا" لغويا" منطقيا".. وهكذا أصبحت الفلسفة نفسها مشكلة , فارتد الفلاسفة إلى أنفسهم , بعد أن تشكك قوم منهم في مدى شرعية دراستهم , وصارت مشكلة التفلسف أو عدمه هي أول موضوع عندهم للتفلسف ! "

في الفصل الأول تعقب الكاتب تطور مفهوم الفلسفة عبر العصور المختلفة وفي 
الفصل الثاني حاول تقديم تعريف للفلسفة و تحديد لموضوعها 

يقول ص77
" من كل ما تقدم يتبين لنا أن الفلسفة قد فُهمت بمعان كثيرة : فهي قد فُهمت أولا" بمعنى (( حكمة الحياة )) ثم اعتبرت ثانيا" مجرد (( دهشة )) أو (( تساؤل )) , بينما عرّفها قوم بأنها (( نسق من الاعتقاد )) , ورأى آخرون أنها (( نظرة كلية للأشياء )) , في حين انتهى غيرهم إلى القول بأنها مجرد (( نقد للفكر )) أو مجرد (( تحليل لغوي )) . و لو أننا استثنينا هذا التصور الأخير , لكان في وسعنا أن نقول مع لوسن (( إن الفلسفة هي وصف الخبرة )) .
فالفيلسوف إنما يحاول أن يصف لنا خبرته , و هو مضطر خلال هذا الوصف إلى اصطناع لغة عقلية يمكنه عن طريقها نقل تجربته الخاصة إلى الآخرين . ولكن لما كانت التجربة هي من السعة بحيث يعجز أي فرد منا على استيعابها , فقد نشأت مذاهب عديدة هي من الفلسفة بمثابة نشرات مختلفة أو روايات متباينة . وهكذا اختلف المفكرون في فهمهم للفلسفة , وتحديدهم للمشكلة الفلسفية , و إجابتهم على كل سؤال فلسفي , ولكنهم اتفقوا جميعا" على أن (( مهمة الفيلسوف أن يخلق أسئلته , وأن يجدد طرح المشكلات )) . ولم يكن من الممكن أن تتساوى قيم المسائل الواحدة في نظرهم جميعا" , بل كان (( لا بد من أن تأخذ المشكلة الواحدة أهمية كبرى في مذهب معين , وتفقد كل أهميتها في مذهب آخر )) . "

أما الفصل الثالث فتحدث فيه عن الفلسفة و الإنسان و الرابع عن خصائص الروح الفلسفية ومن ثم في الفصول اللاحقة تطرق إلى علاقة الفلسفة بكل من العلم و الأدب و الدين و الأخلاق و السياسة و الايدولوجيا و تاريخ الفلسفة .
وبعد الخاتمة وضع تذييل تحت العناويين التالية :
- بين الميتافيزيقيا و الشعر 
- الرواية الوجودية 
- التفكير الفلسفي في عهد الثورة 
- دور الفلسفة في مجتمعنا المعاصر 

ولست متأكدة من وجود هذا التذييل في الطبعات الحديثة لأن طبعتي قديمة 


من أكثر الفصول التي شدت اهتمامي بين الفلسفة و الأخلاق , يقول ص 
205
" و الحق أنه إذا كان كانت الصلة وثيقة بين الفلسفة و الأخلاق , فذلك لأن الإنسان هو الحيوان الناطق الذي يستطيع أن يقاوم دوافعه , ويملك أن يضع غرائزه موضع البحث , ويجد في نفسه من القوة ما يستطيع معه أن يمزج الواقعة بالقيمة . وقد فطن الفلاسفة من قديم الزمن إلى قدرة الإنسان على مراقبة حوافزه , وقمع رغباته , وتأجيل استجاباته , وإعلاء غرائزه أو إبدالها , فقالوا إن الموجود البشري (( حيوان أخلاقي )) يستطيع أن يستبدل بنظام الحاجات الحيوي نظام القيم الأخلاقي . وحينما يقول الفلاسفة عن الموجود البشري إنه (( حيوان أخلاقي )) فإنهم يعنون بذلك أنه المخلوق الوحيد الذي لا يقنع بما هو كائن , بل يحاول دائما" تجاوز الواقع , من أجل الاتجاه نحو (( ما ينبغي أن يكون )) . ولهذا فإن الحياة الإنسانية الصحيحة إنما تتمثل بكل حدتها في شعور الموجود الناطق بذلك التعارض الأليم القائم بين (( الكائن الواقعي )) بنقصه و ضعفه , و(( الكائن المثالي )) بكماله و سموه . ومهما أخضع الإنسان سلوكه لما تقضي به قوانين الجماعة , فإنه لا بد أن يظل شاعرا" بما لديه من نقص . و هذا النقص إنما هو الدليل الأكبر على أن المثل الأعلى لا ينحصر فيما تقدمه لنا الجماعة , او ما يتطلبه منا الرأي العام , بل هو (( حقيقة متعالية )) تتجاوز كل ما نجده في بيئتنا أو واقعنا أو حياتنا العملية " 

حسنا" ولكن للأسف لا أخفيكم أني سرحت كثيرا" خلال قراءتي للكتاب , وتخليت عن متابعة الصفحات الأخيرة منه .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق